Martes, 23 de octubre de 2007
Hoy recibo, no sin cierta tristeza, la noticia de la desaparici?n del poeta SARGON BOULUS.

Digo con cierta tristeza porque en 2005 tuve ocasi?n de compartir unos momentos de poes?a con ?l en el Festival de poes?a Voix de la M?diterran?e, en Lod?ve, Francia. Era un mi?rcoles, 27 de julio, cuando a las 5 de la tarde nos sent?bamos en el suelo de la tienda tuareg para dar lectura a nuestros versos. El r?o, la Soulondre, al fondo, era nuestro testigo silencioso y tranquilo: ese remanso-r?o que, como todos, van finalmente a dar a la mar que es el morir.

Descansa en paz amigo.


Reproduzco aqu? algunos ecos de la triste noticia:


Le po?te du monde Sargon Boulus n'est plus. Muri? el poeta Sargon Boulus.

Fran?ais/Espa?ol/Arabe :

FRAN?AIS:

Ses amis, ses coll?gues ne le croiseront plus quelque part dans le monde. Mais, ? l?instar de ceux qui ont partag? son parcours litt?raire ou qui ont lu ses ?crits po?tiques, ils se souviendront de lui. ? jamais.

Notre po?te irakien Sargon Boulus est d?c?d? ? l'?ge de 63 ans, lundi matin [22 Octobre 2007] ? Berlin o? il r?side, suite ? une longue maladie. Le po?te d?funt qui compte ? son actif plusieurs recueils, est consid?r? comme l'un des po?tes les plus distingu?s sur la sc?ne arabe

ESPA?OL:

Sus amigos, sus colegas no se cruzar?n m?s con ?l en alg?n lugar del mundo. Pero al instar de quienes compartieron su itinerario literario o que leyeron su obra po?tica, lo recordar?n para siempre.

Nuestro poeta iraqu? Sargon Boulus falleci? a la edad de 63 a?os, el lunes por la ma?ana [22 de octubre 2007] en Berl?n donde reside, luego de una larga enfermedad. El poeta difunto que cuenta con varias colecciones, es considerado como uno de los poetas m?s distinguidos en la escena ?rabe.


ARABE:

حركة شعراء العالم تنعى أحد أعضائها البارزين:

سركون بولص يختار نهايته في برلين

بعد كمال سبتي ورعد مطشّر وآخرين، يغادرنا صباح اليوم، الإثنين 22 أكتوبر2007، في برلين وبعد صراع مرّ مع المرض، سركون بولص ، شاعرنا العراقيّ الكبير الّذي تناوبته الأراضي البعيدة والغربة الكاسرة حتّى
استقر به التطواف في ألمانيا ليلفظ بها أنفاسه الأخيرة وهو في الثالثة والستّين ربيعا.
ولد سركون بولص عام 1944 بالقرب من بحيرة الحبّانية، العراق. يقيم منذ عام 1969 في سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة، وقد أمضى السنوات الأخيرة متنقلاً بين أوربا وأمريكا، وخصوصاً في ألمانيا حيث حصل على عدّة مُنَح للتفرّغ الأدبي وحيث صدرت له ثلاثة كتب بالألمانية: غرفة مهجورة، قصص 1996؛ شهود على الضفاف، قصائد مختارة 1997، وأساطير وتراب ، سيرة 2002 وقد أصدر بولص: الوصول إلى مدينة أين، الحياة قرب الأكروبول، الأوّل والتالي، حامل الفانوس في ليل الذئاب، إذا كنتَ نائماً في مركب نوح، والعقرب في البُستان.
كما أصدر ترجمته لكتاب إيتيل عدنان هناك في ضياء وظلمة النفس والآخر، وسيصدر له هذا العام النبي لجبران، ورقائم لروح الكون / ترجمات مختارة.
حسب إفادات صلاح عواد ، فإن سركون بولص كان ينتمي في الستينات وقبل أن يهاجر، إلى جماعة كركوك الادبية ، حيث برزت وقتها أسماء عدة من العراقيين الناطقين بالسريانية، مثل الشاعر وراعي الأدباء [الأب يوسف سعيد] والشاعر العبثي الراحل [جان دمو]، وكذلك الشاعر العراقي الأصيل والمتميز [سركون بولص]، هذا الشاعر المنحدر من مدينة كركوك حاول مع أقرانه حين وصلوا إلى بغداد في الستينات تغيير خارطة الشعر العراقي، وفي إحداث ثورة بأساليبه وتقنياته ضمن مشروع يريد تجاوز ما أنتجه جيل الرواد الشعري، جيل قصيدة التفعيلة ومن بغداد حمل سركون بولص مشروعه الشعري، حيث توقف في بيروت وتعرف على تجربة مجلة شعر اللبنانية وساهم في تحريرها وترجم العديد من النصوص الشعرية من اللغة الانجليزية، خصوصا لشعراء القارة الأمريكية. ثمّ منذ فترة تزيد على عشرين عاما هاجر سركون بولص ليقيم في مدينة سان فرانسسكو،. وخلال الأعوام التي قضاها هناك، بقي سركون مخلصا للشعر ولترجمة الشعر، وأثناء تلك الإقامة الطويلة التي قرر أن ينهيها بالذهاب الى أوروبا خصوصا الى لندن وباريس وألمانيا حيث حصل على عدّة مُنَح للتفرّغ الأدبي، طور سركون تقنياته الشعرية، وصارت اللغة لديه أكثر حسية. فهو بالرغم من إقامته الطويلة في الولايات المتحدة لم يتخلص من لهجته البغدادية وبقي نفس القروي ذلك القادم من كركوك.
يقول في قصيدة له بعنوان ' حديث مع رسّـام في نيويورك بعد سقوط الأبراج':
نهايتكَ أنتَ
من يختارها؟ قالَ صديقي الرسّام
انظر الى هذه المدينة. يشترونَ الموتَ بخسا ً، في كلّ دقيقة ، ويبيعونَـهُ في البورصة
بأعلى الأسعار
كان واقفا ً على حافة المتاهة التي تنعكفُ نازلة ً على سلاسل مصعد ٍ واسع للحمولة
سُـفُـلاً بإثنـَي عشر طابقا ً إلى مـرآب العمارة
إنها معنا ، الكلبة
سمّها الأبديّـة ، أو سمّها نداءَ الحتف
لكلّ شئ ٍ حدّ ، إذا تجاوزتـَهُ ، انطلقت عاصفة ُ الأخطاء
إنها حاشية ٌ على صفحة الحاضر
خطوتها مهيّـأة ٌ لتبقى
حَفرا ً واضحا ً في الحجر
أرى إصبُعَ رودان في كلّ هذا .
أراهُ واقفا ً في بوّابة الجحيم ، يشيرُ إلى هوّة ستنطلق ُ منها وحوشُ المستقبل ، هناكَ حيثُ
انهارَ بُرجان ، وجُنـّتْ أمريكا
هكذا حدّث الرسام صديقه الشاعر وهو يسأله: نهايتك أنت، من يختارها؟ في إشارة إلى البرجين اللذين انهارا في نيويورك، وكأنهما يخفيان برجا آخر هو الشاعر سركون بولص وقد 'اختار نهايته'، هناك، بمنأى عن النبع والأصدقاء.
رحل الشاعر الكبير سركون بولص لنظلّ نذكره بين قصيدة وقصيدة فمثله لا يموت وإن اختفى عنّا.
يوسف رزوقة
الأمين العام لحركة شعراء العالم، ممثّل العالم العربي




Sargon Boulus, Poeta del mundo:
http://poetasdelmundo.com/verInfo_arabe.asp?ID=1647

Tags: Sargon Boulus

Publicado por gala2 @ 13:30  | HOMENAJES
Comentarios (0)  | Enviar
Comentarios